الزرقاء 36

تحويل الشيخ ياسر العمري الى لجنة محاسبه في جماعة الاخوان المسلمين

صحيفة الزرقاء 36 - الانتخابات في الزرقاء - تاريخ النشر: 30-05-2017

ياسر العمري - الزرقاء 36

في بيان صادر عنها "جماعة الاخوان المسلمين" في الزرقاء تحول الشيخ "ياسر العمري" الى لجانها المختصه لمحاسبته

الزرقاء - اصدرت جماعة الاخوان المسلمين في الزرقاء بيانا تشير فيه الى تحويل الشيخ ياسر العمري احد اعضائها الى اللجان المختصة لمحاسبته على التصرفات التي بدرت منه مؤخرا والتي تعتبر مخالفة لتعليمات التنظيم, وبعيدة كل البعد عن روح الالتزام والانضباط التنظيمي.

وقد صدر هذا البيان من الجماعه بعد المعلومات التي وصلتها والتي تفيد بان الشيخ ياسر العمري قد قام بالفترة الاخيرة بدعم قائمة انتخابية منافسة لقائمة الجماعة "قائمة الاصلاح" في انتخابات بلدية الزرقاء, وقد علل العمري تصرفاته هذه استنادا الى وجود ابنه مرشحا في القائمة المذكورة وهذا ما لا يقبله اي عقل.

تصرف الشيخ ياسر العمري استهجن من قبل تنظيم الجماعة وابناء الحركة الاسلامية, كما استهجن من قبل اعداد كبيرة من المواطنين المناصرين للحركة الذين يعتبرون ان من يمثلهم في انتخابات البلدية القادمة هو المهندس "علي ابوالسكر" وليس احد اخر.

وصرح العديد من المواطنين انهم مع مرشحي الحركة الاسلامية ممثلين بقائمة " الاصلاح" لانتخابات البلدية واللامركزية, وانهم سيعملون على دعمها وحث جميع ابناء الزرقاء على دعمها ايضا لما تمثله من صدق القول ووضوح الرؤيا, والاخلاص في العمل.


واليكم النص الكامل للبيان الصادر عن جماعة الاخوان المسلمين في الزرقاء حول تصرفات الشيخ ياسر العمري

بيان صادر عن جماعة الاخوان المسلمين حول تصرفات الشيخ ياسر العمري

تدارست جماعة الاخوان المسلمين في الزرقاء التصرفات التي يقوم بها الاخ ياسر العمري من دعم لقائمة منافسة لقائمة الجماعة وهي "قائمة الاصلاح" في انتخابات بلدية الزرقاء, وذلك استنادا الى وجود ابنه مرشحا في القائمة المذكورة.

وتعتبر الحركة هذا التصرف مخالفة تنظيمية, وبعيدة عن روح الالتزام والانضباط التنظيمي, ولهذا, فقد تم تحويله الى اللجان المختصة لمحاسبته على تصرفاته هذه و التي تعتبر تصرفات شخصية و فردية من قبله.

وان جماعة الاخوان المسلمين لتأكد ان هذه التصرفات لا تمثل رأي الجماعة وموقفها من الانتخابات القادمة, حيث ان مرشح الحركة الاسلامية لانتخابات البلديه هو المهندس علي ابو سكر.
والله اكبر ولله الحمد
اضف تعليق
  • Facebook
  • Twitter
  • Google Plus
  • LinkedIn
تاريخ النشر: 30-05-2017
{related-news}